شبكه المستقبل للخدمات التقنيه

أحاديث مكذوبة في فضل شهر رجب

اذهب الى الأسفل

أحاديث مكذوبة في فضل شهر رجب

مُساهمة من طرف ابوهارون في الأحد يونيو 20, 2010 10:46 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : شهر رجب فيه كثير من الأحاديث المكذوبة على رسول الله صلى

الله عليه وسلم : وهذه مجموعة منها :

( رجبُ شهرُ الله، وشعبانُ شهري، ورمضانُ شهر أمتي )


الحكم : الحديث ليس صحيحا ، أخرجه ابن الجوزي في (الموضوعات) وقال : هذا حديث موضوع على

رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقد اتهموا به ابن جهيم ونسبوه إلى الكذب ، وقال عبد الوهاب

الحافظ : ( رجاله مجهولون وقد فتشت عليهم جميع الكتب فما وجدتهم ) .

( لا تغفلوا عن ليلة أول جمعة من رجب فإنها ليلة تسميها الملائكة الرغائب )

قال الإمام ابن القيم: أحاديث صلاة الرغائب ليلة أول جمعة من رجب ، كلها كذب مختلق على رسول الله

صلى الله عليه وسلم ، ثم قال الحديث مكذوب بطوله .

وأورده الإمام الشوكاني في (الفوائد) وقال : (هو موضوع ورجاله مجهولون).

( من صلى ليلة النصف من رجب أربع عشرة ركعة ، يقرأ في كل ركعة الحمد مرة، وقل هو الله أحد

عشرين مرة ، وقل أعوذ برب الفلق ثلاث مرات ، وقل أعوذ برب الناس ثلاث مرات ، فإذا فرغ من

صلاته صلى على عشر مرات ، ثم يسبح الله ويحمده ويكبره ويهلله ثلاثين مرة ، بعث الله إليه ألف ملك

يكتبون له الحسنات ويغرسون له الأشجار في الفردوس، ومحى عنه كل ذنب أصابه إلى تلك الليلة ،

ولم يكتب عليه خطية إلى مثلها من القابل ، ويكتب له بكل حرف قرأ في هذه الصلاة سبعمائة حسنة ،

وبنى له بكل ركوع وسجود عشرة قصور في الجنة من زبر جد أخضر ، وأعطى بكل ركعة عشر مدائن

في الجنة، كل مدينة من ياقوتة حمراء ، ويأتيه ملك فيضع يده بين كتفيه فيقول : استأنف العمل فقد

غفر لك ما تقدم من ذنبك )


الحكم : الحديث ليس صحيحا ، أخرجه ابن الجوزي في "الموضوعات" من حديث أنس مرفوعا ً،

وقال: (هذا موضوع ورواته مجهولون ولا يخفى تركيب إسناده، وجهالة رجاله ، والظاهر أنه من عمل

الحسين بن إبراهيم ).

( أكثروا من الاستغفار في شهر رجب فإن لله في كل ساعة منه عتقاء من النار وإن لله مدائن لا يدخلها

إلا من صام رجب )
قال العراقي : في إسناده الأصبغ ليس بشيء .

حديث طويل فيه : من صام من رجب يومين ، ومن صام ثلاثة أيام ، وأربعة ، وخمسة ، إلى أن وصل

إلى ( من صام من رجب خمسة عشر يوما يوقفه الله يوم القيامة موقف الآمنين ) .


قال ابن الجوزي : هذا حديث موضوع على رسول الله صلى الله عليه وسلم والكسائي لا يعرف والنقاش

متهم .

وقال ابن القيم في ( المنار المنيف ) : الجميع كذب مختلق ، أي : أحاديث فضل صيام أيام من رجب .

( من فرج عن مؤمن كربة في رجب أعطاه الله تعالى في الفردوس قصرا

مد البصر، أكرموا رجبا ًيكرمكم الله بألف كرامة )


الحكم : الحديث ليس صحيحا . قال الحافظ ابن حجر في (تبيين العجب) : (هو متن لا أصل له ، بل

اختلقه أبو البركات هبة الله بن المبارك السقطي - لا بارك الله فيه - ووضع له إسنادا ًرجاله ثقات )

قاعدة هامة :

قال الحافظ ابن حجر في ( تبيين العجب ) : ( لم يرد في فضل شهر رجب ولا في صيامه ، ولا في صيام

شيء منه معين ، ولا في قيام ليلة مخصوصة فيه - حديث صحيح يصلح للحجة ، وقد سبقني إلى الجزم

بذلك الإمام أبو إسماعيل الهروي الحافظ ، رويناه عنه بإسناد صحيح وكذلك رويناه عن غيره
)


هذا والله أعلم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما ً كثيرا ً .


avatar
ابوهارون
عضوخيالي
عضوخيالي

عدد المساهمات : 63
نقاط : 6031
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/05/2010
العمر : 51
الموقع : ابوهارون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى